الحوكمة المحلية

بطاقة هوية

  • by Super User
  • Explore
  • نوفمبر 19, 2020

أحدثت اللجنة البلدية بمدينة نابل منذ السنوات الأولى لإنتصاب الحماية الفرنسية بالبلاد التونسية وذلك بمقتضى الأمر المؤرخ في 30 جويلية 1887. وتعتبر هذه اللجنة البلدية بنابل من أول اللجان البلدية التي تأسست بالمدن الكبرى التونسية (أول بلدية أنشأت قبل الاستعمار عي بلدية الحاضرة وذلك في شهر أوت 1858). وقد تميز بداية العهد الإستعماري بإعادة تنظيم الخارطة الإدارية بالبلاد وخصوصا ترسيخ المركزية عن طريق تدعيم نفوذ المراقبين المدنيين. بحيث أصبحت السلط المحلية المتمثلة في القياد، المشايخ والكاهيات تأتمر بأوامر المراقب المدني المتصل اتصالا مباشرا بالسلطة المركزية.

       وفي هذا الإطار، لم تكن اللجنة البلدية بنابل مستقلة عن السلطة المركزية. فقد تم تعيينها من قبل الباي عن طريق مرسوم يحدد تركيبتها وصلوحياتها. وبذلك تكونت هذه اللجنة من السادة:

    • عبد القادر بحرون كرئيس.
    • جون بيار سيمون كنائب رئيس.

 

     أما بقية الأعضاء المستشارين فهم على التوالي:

    • الشاذلي المرزوقي ، عدل بنابل.
    • الصادق بن النوري، خليفة.
    • الحاج أحمد الخراز، شيخ.
    • محمد بن علي المغيربي ، إمام جمعة.
    • عويدة بن براهيم حدة وهو يهودي الأصل.

 

   واقتصرت مهام هذه اللجنة البلدية في:

  • نظافة المدينة.
  • تعبيد الطرقات وتوسيعها.
  • غراسة الأشجار غير المثمرة.
  • التنوير.
  • تنظيم عملية الدفن.

     وأمام ضعف التمثيل الفرنسي بهذه اللجنة، وحرصا من سلط الحماية على إعادة تشكيلها تم إصدار الأمر المؤرخ في 7 أفريل 1907. وقد كان الهدف منه هو تدعيم تواجد الطرف الإستعماري بهذه اللجنة لبسط الهيمنة الإستعمارية عليها. وبذلك أصبح لهذا العنصر الفرنسي تواجد هام في قلب الحكم المحلي المتمثل في البلديات.

     وفي هذا الإطار، أوكلت لهذا المجلس البلدي مهام واسعة أهمها توطين المعمرين وتسهيل استحواذهم على الأراضي الكبرى الفلاحية. وقد ساعدت عملية تأسيس المدارس الفرنسية ثم قانون التجنيس بعد الحرب العالمية الأولى (هذا القانون شمل خاصة اليهود والمالطيين) في تموقع العنصر الإستعماري في صلب المجلس البلدي.

     وقد زاد الأمر المؤرخ في 14 جانفي 1914 في تدعيم المركزية الإدارية، حيث كان لا بد على كل قرار بلدي أن يحضى بموافقة الكاتب العام للحكومة . من بين هذه القرارات تلك التي تخص ميزانية البلدية ، القروض والانجازات. وقد كانت الغاية الأساسية من كل ذلك هو إثراء المعمرين وتحقيق أطماعهم.

              أنور المرزوقي

أستاذ جامعي و رئيس اللجنة العلمية 

        لجمعية صيانة مدينة نابل

Top